المنشورات

الجمعة، 7 نوفمبر، 2014

الرومي- دين الحب 1

قراءة في كتاب: “الرومي- دين الحب” لليلي أنفار(3/1)
الأربعاء 15 تشرين الأول (أكتوبر) 2014 
بقلم: عائشة موماد


تستهل ليلي أنفار كتابها عن مولانا جلال الدين الرومي “الرومي - دين الحب” ببيت شعري من ديوان شمس تبريز:

غرق محيطي في ذاته...

مذهل أنا، ذلك المحيط من غير شاطئ

كأنها تدعونا إلى دخول ذلك المحيط الشاسع، إلى عوالم مولانا جلال الدين الرومي من غير رجعة، حيث تقول: “أولئك الذين قرؤوا ودرسوا وأحبوا أعمال الرومي زهاء 800 سنة، مروا بتجربة الدخول إلى محيط من غير شاطئ، تصعب العودة منه”
اعتمد في إعداد هذا العمل على مجموعة من الأعمال السابقة، بغية إعطاء لمحة عن حياة مولانا، وكيفية تأثير سيرته في تكوين أفكاره وصياغة أعماله، حيث اهتمت الباحثة بأعمال كل من:
- بديع الزمان فروزانفر، الذي نشر جميع أعمال مولانا جلال الدين الرومي.
- فرانك ليويس، الذي دون كل ما قيل عن مولانا جلال الدين الرومي في مؤلفه: “الرومي ماضيا وحاضرا، شرقا وغربا”
- الأستاذ علي موحد خوارزمي، الذي نشر كتاب مولانا شمس الدين التبريزي “مقالات”
- الأستاذ محمد استعلامي، الذي نشر ووثق “المثنوي
بالإضافة إلى مراجع فارسية، ترجمت مادتها إلى اللغة الفرنسية:
- كتاب”فيه ما فيه“و”كليات شمس“أو”الديوان الكبير“لفروزانفر
- كتاب”المجالس السبعة“لتوفيق سبحاني
- كتاب”مناقب العارفين“لأحمد شمس الدين أفلاكي
- كتاب”معارف: مجمع المفايز وكلمات السيد برهان الدين محقق الترمذي“
- رسائل سبهسالار لفريدون بن أحمد سبهسالار
- كتاب”معارف“لبهاء الدين ولد
- كتاب”ولد نامه“لسلطان ولد

تؤكد ليلي أنفار على استحالة تقديم جميع جوانب حياة مولانا، حيث فضلت التركيز على الجانب الروحي الذي كان محط اهتمام مولانا جلال الدين الرومي، لذلك كان من الواجب التعريف بالشخصيات التي أثرت في حياته ثم تقديم أعماله ومؤلفاته الرئيسية.
تقول ليلي أنفار:”يجب التأكيد من الآن على أنه من الضروري تناول أعمال مولانا من زاوية روحية صرفة، فلأي مقاربة أخرى تعتبر تفسيرا خاطئا، ومن أجل ذلك علينا الخروج من دائرة التصورات المعاصرة. لقد عاش الرومي في عالم حيث يتآلف الروحي والمقدس واللا طبيعي من أجل تشكيل الحياة“
فالتصورات والتأويلات المعاصرة تغلب عليها المادية بخلاف الوضع أيام مولانا جلال الدين الرومي، حيث كانت الجماهير تتجه إلى تأويل الواقع من خلال نظرة أكثر روحانية رغم احتياجاتها المادية بالطبع، و”كانت الجوانب الدينية والروحية تعطي معنى للحياة وتكون بنية الوجود“ل.أ.
حاول مولانا إيصال كلامه حيث يعجز اللسان عن الكلام، فعالم الروح لا يمكن التعبير عنه، وجماله ينير كل أنحاء الكون. فكان لا بد من خلق لغة للروح تجلت في أشعاره التي جابت العالم وعرفت صدى كبيرا في الغرب، لبعدها الروحي أولا، دون إغفال البعدين الاجتماعي والديني. ف” لتجاوزه الضوابط والبنى التقليدية، قد وصل إلى الكونية“ل.أ، وشيد عالما جميلا، كان”انعكاسا للحب الذي يسكنه“ل.أ.
قدمت الباحثة مؤلفها في جزأين رئيسيين مرفقين بانطولوجيا. تتعمق من خلال الجزء الأول في حياة وسيرة مولانا منذ الولادة حتى الرحيل، وتبرز كل المراحل والرموز التي ساهمت في تكوينه وتغيير منحى حياته، أما الجزء الثاني، فإنه يشكل قراءة معمقة لأعمال مولانا جلال الدين الرومي الشعرية والنثرية ورسما متقنا لعالمه البديع.

اعتمدت ليلي أنفار في خطها لسيرة مولانا جلال الدين الرومي على مجموعة من المصادر، اعتبرتها متكاملة ومتناسقة، وتمكن من تتبع مسيرة الشيخ الصوفي والشاعر المتميز (قد تم ذكر كل المصادر في المقدمة)، وتؤكد أن تعدد هذه المصادر يشكل منجما ثمينا للباحث بالرغم من قولها أن بعضها ذو طابع قداسي وتختلط فيه الحقائق بالخرافات. فشخصية مولانا المشرقة جمعت حوله كثيرا من الباحثين عن الحقيقة وحتى بعض المتطفلين، أناس من كل التوجهات الدينية والانتماءات الاجتماعية التي ساهمت في خلق”أسطورة الرومي“على حد تعبيرها.
فمن أجل ذلك كان من الواجب لدى المؤلفة تحقيق كل المتن على قدر المستطاع ومقارنة الأساطير على ضوء المعطيات التاريخية والنصية، وتقبل بعض السرد الخرافي لأنه يخبرنا بمعطى أساسي، ألا وهو نظرة معاصري مولانا لشخصه وكيفية تلقيهم لتعاليمه وقراءتهم لأعماله.
منا، لن يبقى سوى اسم
إن الاسم الكامل لمولانا هو جلال الدين محمد ابن سلطان العلماء بهاء الدين ولد ابن الحسين ابن أحمد خطيبي، ولهذا الاسم دلالات كثيرة حول آبائه، حيث كان والده سلطان العلماء وهو الذي أطلق عليه لقب”جلال الدين“، وكان جد والده خطيبا.
كما أن للموقع الجغرافي نصيبا من اسم مولانا، فقد لقب ب”الرومي“لانتمائه إلى منطقة الأناضول وقد كانت تحت سيطرة الإمبراطورية الرومانية آنذاك، وسمي كذلك ب”البلخي“نسبة إلى”بلخ“مسقط رأسه وهي مدينة في أفغانستان الحالية، لكن الإسم الشائع والذي أطلقه عليه مريدوه هو”مولانا“في كل بلاد فارس وتركيا.
لا من الشرق ولا من الغرب
عبر مولانا عن لانتمائه لذلك العالم الذي مزقته الحروب وسفكت فيه دماء ملايين البشر تحت قوة الجبروت والغطرسة، في أبيات من الديوان الكبير:
داخل الحرب والدماء...قد دمر التتار العالم....أعلم ذلك
لكن الخراب يخفي كنزا...أي مكروه يستطيع إصابته؟
قد دمر العالم....اعلم ذلك...لكن، ألست صديق ذوي الحياة المحطمة؟
من كان ثملا بك...كيف يلحقه الدمار؟

 

”هذا العالم الدامي والذاهب نحو الهاوية ليس سوى معبر للوصول إلى بعد آخر. وفي نفس الوقت، كل إيقاع، كل لحظة جمال، كل نظرة تأمل في وردة، في وجه، في الشمس أو المحيط، كلها شهادات على عظمة الخلق، ما وراء كل الآلام“. ل.أ
معلومة جديدة تشير إليها المؤلفة من خلال دراستها لأعمال”فريتز ميير“و”ف.ليويس“، هي أن مولانا لم يولد ب”بلخ“بل ب”فاخش“وهي مدينة صغيرة بعيدة عن”بلخ“في طاجيكستان الحالية. لكن”من أجل رجل عشيرته من عالم ما وراء الأكوان، ويرنو إلى فضاء ما وراء اللامكان، فهذا ليس بالأهمية الكبرى“ل.أ
قد أشار مولانا إلى أهمية الحركة في العالم الطبيعي والعالم الروحي الذي يقابله، فكل الأشياء في حركة دائمة، وتكوين أكبر الصوفية كان من خلال الترحال والسفر، فمن المستحيل أن يكون هناك عالم ثابت وإلا فإن مصيره الهلاك والموت.
فكيف لنا أن نتصور مصير عدد من الرسل والأنبياء دون حركة وسفر: غياب يوسف عن أبيه ورحلته نحو مصر، فراق موسى لأمه، تنقل عيسى وإحياؤه للموتى، هجرة محمد من مكة ثم عروجه إلى سدرة المنتهى للقاء ربه.
يمكن أن نقيس على ذلك هجرة مولانا مع أسرته من مسقط رأسه الذي دمر وأحرق من طرف جيوش جنكيز خان.”الحركة جسمانية كانت أم روحية، فهي مرادف للحياة، للتطهر، للعروج وللنور“.ل.أ
وكما يقول مولانا في كتاب مناقب العارفين لأحمد الافلاكي:”الإنسان الحقيقي هو ذلك الذي ينمو و يرتقي كل يوم. ...التشبث بشيء ما أو الوقوف يؤدي بك إلى الموت“.


 ليلي أنفار”Leili Anvar“دكتورة في الآداب، محاضرة وباحثة في الأدب الفارسي بمعهد اللغات والحضارات الشرقية”"INALCO

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

عن الرومي بالعربية

نثر حرف ناطق بالعربية عن لسان بالفارسية... #الرومي_بالعربية

تابعنا عن طريق الأيميل