المنشورات

السبت، 8 نوفمبر، 2014

جلال الدين البلخي المفكر الإسلامي العظيم صاحب المثنوي - العقّاد


مقال نادر لـ عباس محمود العقاد «1889-1964م».
العنوان: جلال الدين البلخي المفكر الإسلامي العظيم صاحب المثنوي.
المصدر: مجلة «أفغانستان» في نوفمبر عام 1957م
وهي مجلة كانت تُصدرها سفارة المملكة الأفغانية بالقاهرة وقتها
أعاد نشره باعتباره شيء نادر للعقاد: صلاح حسن رشيد.




اشتهر عند قُرّاء العربية المحدثين، اسمان لامعان من أسماء شعراء اللغة الفارسية، وهما: عمر الخيام، وحافظ الشيرازي، وكلاهما عرفه الكثيرون، من قراء العربية في العصر الحديث، بعد شيوع المترجمات، من كُتُب المستشرقين. لكن هذين الاسمين، كوكبان يلمعان في غير النهار، ونعني بالنهار شُهرةً أخرى تحجب كل شهرة غيرها في سمائها، وهي شهرة المولى جلال الدين البلخي، الذي نظم المثنوي. وقيل فيه إنه قرآن اللغة الفارسية، وقال الجامي عنه، إنه لم يكن نبياً، ولكنه كان صاحب كتاب».
ويشير العقاد إلى آراء المستشرقين الكبار عن الرومي؛ فيقول: «والمستشرقون، من الراسخين في العلم بالآداب الشرقية - من أمثال وليام جونس، ونيكلسون - يعرفون له هذا القدر، ولا يتردَّدون في تمييزه من الوجهة الأدبية والفكرية، على اشهر الشعراء الفارسيين، غيرَ مُستثنَى منهم حافظ الشيرازي ولا الخيام».
الرومي.. وتنافُس الأوطان!
ولمكانة الرومي كشاعر عالمي، من شعراء الإنسانية الكبار، على مر العصور، يؤكد العقاد أنه لهذا السبب: «يتنافس على نِسبة جلال الدين أربعة أوطان، وهي خراسان، وفارس، وبلاد العرب، وبلاد الترك، التي اشتهرت ببلاد الروم. فهو قد وُلِد في بَلْخ من بلاد الأفغان، في بيتٍ عريقٍ من بيوت العلم والإمارة، ونظم بالفارسية والتركية والعربية، ونماه بعض المؤرخين إلى الخليفة أبي بكرٍ الصديق، وضريحه في قونية، حيث عاش من أيام صِباه إلى أيام وفاته؛ فلا جرم أن تتفتح الأبواب للتنافس عليه؛ بحجةٍ من الحجج، لكل منافس يحرص على هذه الذخيرة النفيسة، وإنها في الحق لذخيرةٌ إنسانية، يأخذ منها مَنْ شاء من بني الإنسان بنصيبٍ موفور».
متصوف قليل النظير
ويرى العقاد أن الرومي يستحق هذا التنافس، لأنه جمع خلاصة الصفات التي يندر أن يجمعها غيره: «وعلى هذا التنافس بين الأمم الإسلامية، على نسبة الشاعر الإمام، لا نرى أن المتنافسين بلغوا به منزلةً تعلو على منزلته، التي هو حقيقٌ بها في ميزان الأدب، أو في ميزان الحكمة، أو في ميزان الخلائق الإنسانية، أو ما نسميه اليوم بـ(الصفات الشخصية).. لأنه كان بين المتصوفة مثلاً قليل النظير، يتحلَّى بأجمل ما يُؤْثَر عنهم من فضيلةٍ وفِطنة، ويسلم من تلك المآخذ، التي تُعاب على أناسٍ غير قليلين من أبناء الطريق».
زُهْد جلال الدين
ويُعَرِّج العقاد على زهد الرومي، الذي بلغ به القمة بين الشعراء والصوفية؛ فيقول: «الزهد زهدان: زهد من لا يملك الدنيا، وزهد من لا تملكه الدنيا، وهذا هو أكرم الزُّهْدَين، وأعلاهما في مراتب الفكر والخلق، وهو زهد جلال الدين. تمَّتْ له صفات رجل الدنيا، من سلامة العقل، وسلامة العاطفة الإنسانية، ووسائل النجاح بالعلم والكياسة، وسمو الهمَّة؛ فهو مع الدنيا يتركها حيث شاء، ولا تتركه حيث تشاء، ويزهد باختياره، ولا تزهد فيه على كُرْهٍ منه واضطرار. فمن سلامة العقل أن كلامه الذي ثبتت نسبته إليه، يتَّسم بالجِد والرصانة، ولا يتخلله شيء من ذلك الشطط، الذي يوغل فيه دراويش الصوفية، ولا من تلك الحذلقة التي تطيب لفريقٍ منهم؛ فيما يصطنعونه من التشبيهات المُلَفَّقة، يقول سير وليام جونس: إن في كتاباته عمقاً ورصانة، لا مثيل لهما في شعر شاعرٍ من طبقته، وإنه حتى حافظ-الشيرازي- لابد أن يُحْسَب دونه، ولا يرتقي إلى مرتقاه».
مكانة الرومي كشاعر عالمي، من شعراء الإنسانية الكبار، على مر العصور، يؤكد العقاد أنه لهذا السبب: «يتنافس على نِسبة جلال الدين أربعة أوطان، وهي خراسان، وفارس، وبلاد العرب، وبلاد الترك، التي اشتهرت ببلاد الروم. 
شِعْر الرومي
وينتقل العقاد للحديث عن شعر جلال الدين، المكسو بالحكمة ومجاهدة النفس؛ فيقول: «يكاد المتتبِّع لشعره أن يلمح فيه أثر المعرفة التي اكتسبها الناسك الحكيم بالرياضة والخبرة، ولم يتورَّط فيها بخفة الرأي، والتهجم على المجهول، ويروي كتاب حديقة الورد الفارسية أن ناقداً سُئِل: كيف يتفق أن الشاعرين اللذين ارتفعا إلى القمة، في أدب اللغة الفارسية يتناقضان في وصف الحُب لأول نظرة؟.. كيف يقول حافظ مثلاً: إن الحب لأول نظرة سهلٌ في بدايته، ولكنه في عواقبه قاسٍ شديد المصاعب! وكيف يقول جلال الدين على نقيض ذلك: إن الحب لأول نظرة يلوح عند رؤيته كأنه القاتل السَّفّاح، يُهلك كل من يعترضه في طريقه! قال الناقد مُعلِّقاً: إن حافظاً المسكين، فهم بعد جهد ما فهمه المولى جلال الدين عفو الخاطر»!
لكن العقاد يرى عكس ذلك فلسفياً وشعرياً: «فعندنا أن العكس أحرى بالمعهود من أُسْلوبَي الشاعرَين؛ فإن جلال الدين يجتهد ليعرف، ويقول ما عَرَف، وقد يقول حافظ أولاً، ثم يجتهد في استقصاء ما قال»!
ويشير العقاد إلى سلامة العاطفة الإنسانية لدى الرومي، التي من آياتها الواضحة: «أن الشيخ الجليل يتصل بجميع صلاتها، ويشعر في عزلته شعور الآباء والأزواج، ولا يرى كما يرى الأكثرون من النُّسّاك، أن العزوف عن غواية الدنيا، يدعو الإنسان إلى قطع الصلة بينه وبين الأواصر الإنسانية، التي تقوم بها الأُسَر والبيوت. وقد عاد جلال الدين إلى نظم الجزء الثاني من كتابه المثنوي، بعد فترةٍ من نظم الجزء الأول؛ لأنه أراد مُواساة صديقه وزميله الشيخ حسام الدين، في مُصابه بفقد زوجته؛ فكانت هذه المواساة سبيلاً إلى التعمق في سبر خفايا النفس، ودخائل الحزن والألم، وسبيلاً إلى الاتعاظ بعبرة الحياة الدنيا..».
ويعزو العقاد طُمأنينة قلب الرومي وثباته إلى حُسْن السَّمْت: «الذي أجمع كُتّاب السِّيَر على وصف جلال الدين به، إنما كان سمتاً حَسَناً في طوية النفس. ولم يكن قُصاراه أنه سمتٌ حسنٌ على شمائله وسيماه؛ فلولا طمأنينةٌ في قرارة ضميره، لما دامتْ له في عصر القلاقل والشبهات، تلك الثقة العظمى بالحياة، وبالوجود، وبالخالق الأعظم..»!
ويشير العقاد إلى سلامة العاطفة الإنسانية لدى الرومي، التي من آياتها الواضحة: «أن الشيخ الجليل يتصل بجميع صلاتها، ويشعر في عزلته شعور الآباء والأزواج، ولا يرى كما يرى الأكثرون من النُّسّاك، أن العزوف عن غواية الدنيا، يدعو الإنسان إلى قطع الصلة بينه وبين الأواصر الإنسانية، التي تقوم بها الأُسَر والبيوت.
ويلحظ العقاد أن عبقرية الرومي الشاعرة تخطَّتْ اللغات؛ فاحتفظت بروعتها وقاموسها العذب، وجوهرها النفيس: «ومن هنا كانت بلاغة الشاعر الصادق (جلال الدين) من ذلك النمط الذي يتخطى اللغات، ويحتفظ بجوهره من لغةٍ إلى لغة، مع صحة الترجمة في معناها، وقد يطَّلع القاريء على حكمة المثنوي في غير الفارسية-كما نصنع نحن حين نطَّلِع عليها في ترجمتها الإنجليزية- فلا يفوته الجوهر النفيس، من تلك الحكمة وراء الألفاظ والتراكيب؛ لأنه حكمة الإنسان الخالد، التي يُعبِّر عنها كل لسان»!
وبعين الناقد الحصيف، وبصيرة الشاعر الكبير، يؤكد العقاد أن الثابت لديه من حِكَم الرومي، عالية الجَرْس، في المثنوي، لم يزد عن الألفَين، أمَّا الكثرة الكاثرة منها؛ فهي لأساتذته ومُريديه،والمُعجبين بفنه: «إنما تأتي الصعوبة في تمحيص الكَلِم المنسوب إلى الشاعر الحكيم؛ فإن المنسوب إليه في الكتاب المشهور-المثنوي- يُقارب ستةً وعشرين ألف بيتٍ، لم تثبت نسبتها جميعاً إليه، ولم يزد عدد الثابت المُحَقَّق من كلامه على ألفَين، وهي آفةٌ تعرض لكل قولٍ مشهورٍ، يُحب الناس أن يتحدثوا عنه، ويسندوا الرواية إليه. ولكنَّ مزية المثنوي أن تمييز الصحيح والمنحول فيه غير عسير؛ فليس من نَسَقه الصحيح كل كلام يُجافي السداد والأصالة، وينحرف إلى الإغراق والتلبيس. وقد يغمض المثنوي الصحيح لعمقه، ودقة مسراه في شعوره وتفكيره، ولكنه لا يغمض لمجرد الولع بالتعمية، واللعب بالتشبيهات والمجازات، ولا لبس في النهاية بمذهب الشيخ، وسيرة حياته؛ فهو مذهبٌ قديمٌ معتدل، معمور بالثقة، قليل الاضطراب، وإن تعدَّدت فيه وجوه النظر. وقد يُعْزَى بعض الفضل فيه (المثنوي) لأساتذته المعروفين، وأولهم أبوه بهاء الدين، وأكبرهم بعده شمس الدين التبريزي، الذي يقول الشاعر إنه: كقميص يوسفَ في الدلالة على يوسف. ولكن الفضل الذي لا نِزاع فيه هو فضل العبقرية المُلْهَمة، أُوْتِيها طبعٌ مستقيم، فحسنت عندها فائدة التربية والتعليم».

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

عن الرومي بالعربية

نثر حرف ناطق بالعربية عن لسان بالفارسية... #الرومي_بالعربية

تابعنا عن طريق الأيميل