المنشورات

الاثنين، 10 نوفمبر، 2014

قصة الفيل والعميان


 عِبَارَاتُنَـا شَتَّى وَحُسْنُكَ وَاحِدٌ

                            وَكُلٌّ إلَى ذَاكَ الْجَـمَالِ يُشيرُ

قصة الفيل والعميان

الحكاية التي يقصّها مولانا هنا الحكاية وردت عند  أبى حيان التوحيدي وابن عبد ربّه في العقد الفريد، وعند الغزالي في إحياء علوم الدين و كتابه الفارسي كيمياى سعادت للغزالى، كما وردت في حديقة الحقيقة لسنائى باختلافات جزئية، فمولانا هنا جعل الفيل فى حجرة مظلمة بينما جعلته الروايات الأخرى ظاهرًا للجميع، لكن الناس كانوا عميانا ونورد هنا رواية سنائي أولاً:
«كانت هناك مدينة كبيرة ...، وكان كل أهل هذه المدينة عميانا، ومرّ ملكٌ بهذه المدينة، وضرب الخيام. وكان له فيلٌ كبير ذو هيبة، اتخذه من أجل الجاه والصولة  فرغب الناس فى رؤية الفيل، وذلك من كثرة ما سمعوا عنه من تهويل وتقدمت مجموعة من هؤلاء العميان إلى الفيل، ولكى يعلموا شكل الفيل وهيئته، أسرع كل واحد منهم إليه متعجلا، فتقدموا إليه وأخذوا يلمسونه بأيديهم ... ذلك أنهم جميعا كانوا فاقدى البصر فلمس كل واحد منهم عضوا، واطلع على جزء منه- وتعلق كل منهم بصور مستحيلة، وربط روحه وقلبه وراء خيال- وحينما عادوا إلى أهل المدينة، تجمع العميان الآخرون حولهم- وكان كل واحد من هؤلاء الضالين سيىء العقيدة راغبا ومتشوّقا- فسألوا عن صورة الفيل وشكله، وسمعوا جميعا ما قالوه، فذلك الذى وقعت يده على الأذن، سأله الآخر عن شكل الفيل فقال: شكل مهول وعظيم عريض وسميك ومتسع كالكليم- وذلك الذى وقعت يده على الخرطوم قال:لقد صار شكله معلوما لديّ فهو كالأنبوية أجوف القلب، هو عظيم ومسبب للحيرة - وذلك الذى وقع ملمسه من الفيل على قوائمه الغليظة المليئة بالجذور- قال: إن شكله كما هو مضبوط حقيقة كأنه العمود المخروط. لقد رأى كل واحد منهم جزءا من الأجزاء ووقع لهم الظن الخطأ !

الحكاية في مثنوي مولانا

كان الفيل «موجوداً» في حجرة مظلمة، وكان الهنود قد عرضوه فيها.
ودخل الناس من أجل مشاهدته إلي تلك الحجرة المظلمة فردا فرداً.
و لما كانت رؤيته بالعين غير ممكنة، أخذوا يتحسسونه بأيديهم في تلك الظلمة.
- فوقعت كف أحدهم علي خرطومه، فقال: إن شكله مثل الأنبوبة.
- ووصلت كف اخر إلي أذنه، فبدا له كأنه المروحة.
أما الثالث فعندما تحسس قدمه فقد صاح، لقد أدركت شكل الفيل، إنه كالعمود.
- أما ذلك الذي وضع يده علي ظهره فقد قال: هذا الفيل كأنه نجد.
- وهكذا فكلُّ من وصل منهم إلي جزء منه، كان يفهمه طبقا لما بلغ مسامعه عنه في كل مكان.
- واختلفت أقوالهم من اختلاف وجهات النظر، قال أحدهم: إنه «معوج» كالدال، وقال اخر بل «مستقيم» كالألف.
- ولو كانت في يد كل واحد منهم شمعة، لانتفي الاختلاف عن أقوالهم.
وعين الحسّ مثل كف اليد فحسب، وليست لكف واحدة قدرة الإحاطة به ككل.
وعين البحر شيء وزبده شيء مختلف، فاترك الزبد وانظر لعين البحر.
- إن حركة الزبد من البحر ليل نهار، وأنت لا تفتأ تنظر إلي الزبد ولا تنظر إلي البحر وهذا أمر عجيب.
- ونحن كالسفن. يصطدم بعضها ببعضها الآخر، و نحن عُمي الأبصار في الماء الصافي.
- ويا من قد رحت في النوم في سفينة الجسد، لقد رأيت الماء فانظر إلي ماء الماء.
- فللماء ماء يسيره، وللروح روح تدعوها.
- وأين كان موسي وعيسي عندما كانت شمس «الحقيقة» تروي بالماء مزرعة الموجودات؟
- و أين كان آدم و حواء ذلك الزمان الذي وضع الله تعالي فيه هذا الوتر في القوس؟
- إن هذا الكلام ناقص أبتر، وذلك الكلام الذي ليس بناقص هو من تلك الناحية.
- فلو تحدثت عنه لزلّت قدمك، وويلاه إن لم تنبس عنه ببنت شفة.
ولو قيل إنه علي مثال الصورة، فإنك تتعلق بنفس الصورة أيها الفتي.
- و أنت مقيد القدم كأنك النبات في الأرض، وتحرك رأسك بهبة نسيم دون يقين.
- لكن لا قدرة لك علي الانتقال، أو اقتلاع قدميك من هذا الطين.
- فكيف تقتلع القدم من هذا الطين وحياتك منه؟ إن السير في حياتك هنا أمر شديد الإشكال.
وعندما تستمد الحياة من الحق أيها السالك، تصبح بها مستغنيا و تمضي عن الطين.
 فالرضيع عندما يفطم عن مرضعته، فإنه يتركها و يصير أكلا لكل ما لذ و طاب   .
- و أنت ملتصق بلبن الأرض كالغلال، فابحث عن فطامك من قوت القلوب.
- و تغذ من كلام الحكمة فإن النور قد صار مضمرا فيه، يا من لست قابلا لنور بلا حجب.
- حتي تصبح قابلا للنور أيها الحبيب، حتي تري المستور بلا حجب.
- فتتجول كالنجوم فوق سماك الأفلاك، بل تسافر بلا فلك سفرا لا وصف له و لا كيفية.
ألست بهذه الطريقة قد جئت من العدم إلي الوجود؟ هيا. . و قل كيف أتيت؟ لقد أتيت ثملا.
- لقد انمحت طرق المجيء من ذاكرتك، لكننا سوف نتلوا عليك رمزا عنها.
- فاترك الفهم و كن انذاك ذا فهم، وسد أذنيك و كن انذاك صاحب أذن.
- لا، لن أتحدث إليك فإنك لا تزال فجّا، إنك لا زلت في الربيع لم ينضجك هجير الصيف   .
- و هذه الدنيا كالشجرة أيها الكرام، و نحن عليها كالثمار الفجة.
و الثمار الفجة شديدة الالتصاق بالأغصان، و ذلك لأنها من فجاجتها لا تليق بالقصور.....

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

عن الرومي بالعربية

نثر حرف ناطق بالعربية عن لسان بالفارسية... #الرومي_بالعربية

تابعنا عن طريق الأيميل